دار الشروق عمان الاردن،رام الله فلسطين
شريط الأخبار تحضيرا لمعرض الكتاب:وزيرة الثقافة الاردنية تستقبل اتحاد الناشرينرواية "وداعا يا زكرين" تثير في نفس قارئها انفعالات لا يمكن تصور تداعياتهاابو هشهش:بسيسو يجرّب اشكالاً شعرية جديدة في قصيدة النثريحيى يخلف يوقّع رواية راكب الريح في بيروتحجب جائزة احسان عباس للثقافة والابداع لعام 2015 خمس روايات غنية بالمعرفة، ضنينة بالمتعةمحاولة تقدير موقفتعلمت في "فتح"مع الحياة - الصمت والصوم عن الرد فضيلة بقلم فتحي البسمع الحياة - درس اعلان الرئيس وقف اطلاق النار
جمعية المنال للتنمية الريفية تنظم ورشة عمل بعنوان الشباب والبيئة في مدينة دير البلح
الكاتب: محمد سليمان
نشر بتاريخ: 2013-05-11
محمد سليمان 
عقدت جمعية المنال للتنمية الريفية بالتعاون مع الاتحاد العام للمراكز الثقافية ورشة عمل بعنوان " الشباب والمستقبل" ، صباح اليوم في مدينة دير البلح ، وتأتي ذلك ضمن مشروع "الشباب هم المستقبل" الممول من المساعدات الشعبية النرويجية NBA. وحضر الورشة "محمد المصدر" مدير مركز مدي للنتاج الإعلامي ، نائلة الجربة منسقة المشروع، بالإضافة لعدد من الأكاديميين وأعضاء جمعيات المجتمع الأهلي والمحلي. وافتتحت الورشة المتدربة "ألاء احمد" بالترحيب بالحضور وشكرتهم على تلبية الدعوة للمشاركة في هذه الورشة ، كما وتحدثت عن أهمية البيئة ودور الشباب في المحافظة علي البيئة ، مضيفةً بأنها لبد من تفعيل دور الشباب في المحافظة علي البيئة مؤكدةً على أهمية المشاركة الشبابية في تغير الفكر الشبابي والفكر الحضاري لدي الشباب والتأثير علي الآخرين وتغيير فنعاتهم وأفكارهم لضرورة العناية بالبيئة والمحافظة عليها . ومن جانبه أكد المتدرب "صابر أبو صبره " على دور الشباب كفئة رئيسية من فئات المجتمع لهم أدوار متنوعة شكلت اهتمام المجتمعات المختلفة قديما وحديثا ... وتشمل المكونات الرئيسية للمنظومة الاجتماعية التي تسهم في تشكيل الأدوار الاجتماعية للشباب ودعمها على الأسرة، المدرسة، تنظيمات الشباب، الأنشطة الاجتماعية المختلفة، والتي تهدف إلى دعم الأدوار الاجتماعية للشباب من أجل تشكيل شخصياتهم لكي يكونوا أعضاء إيجابيين في المجتمع وقال أبو صبره بان الدور الشبابي هو مرتب أساسا بالرؤية التنموية العامة على مستوى الوطن. وأكدت المتدربة " سهام أبو عويلي " علي أهمية مراكز الشباب والنوادي الاجتماعية والثقافية ودورها في تنمية البيئة وحمايتها, ويعتبر العديد من المنظمات الاجتماعية التي تعمل مع الشباب مثل مراكز الشباب والأندية الاجتماعية والثقافية، ويمكنها من خلال عملها في هذه المنظمات، العمل على حماية البيئة وتنميتها من خلال اكتساب الشباب المعارف، والاتجاهات والمهارات البيئية اللازمة لتحقيق ذلك، وكذلك تشجيعهم على المشاركة الفعالة في برامج ومشروعات حمايتها . ومن ناحيته تحدث " محمد المصدر مدير مركز مدي للنتاج الإعلامي علي إن البيئة مشكلة العصر بلا نزاع، وأصبحت تدخل في كل حوار دون استئذان، وفي الوقت نفسه يعتبر الشباب العمود الفقري لكل مجتمع ومركز اهتمامه، وهو مستقبل كل مجتمع فكان لزاما عليه إعداده وبما يتلاءم ومع مخططاته التنموية.