دار الشروق عمان الاردن،رام الله فلسطين
شريط الأخبار تحضيرا لمعرض الكتاب:وزيرة الثقافة الاردنية تستقبل اتحاد الناشرينرواية "وداعا يا زكرين" تثير في نفس قارئها انفعالات لا يمكن تصور تداعياتهاابو هشهش:بسيسو يجرّب اشكالاً شعرية جديدة في قصيدة النثريحيى يخلف يوقّع رواية راكب الريح في بيروتحجب جائزة احسان عباس للثقافة والابداع لعام 2015 خمس روايات غنية بالمعرفة، ضنينة بالمتعةمحاولة تقدير موقفتعلمت في "فتح"مع الحياة - الصمت والصوم عن الرد فضيلة بقلم فتحي البسمع الحياة - درس اعلان الرئيس وقف اطلاق النار
البرادعى: مرسى عومل باحترام عند احتجازه
نشر بتاريخ: 2013-07-05
القاهرة - وكالات - النورس للأنباء: قال محمد البرادعي، رئيس حزب الدستور والمنسق العام لجبهة الإنقاذ الوطنية، إنه سعى جاهدا لإقناع القوى الغربية بضرورة ما وصفه بالإقصاء القسري للرئيس محمد مرسي، مشددا على أن مرسي قد عطل تحول البلاد نحو ديمقراطية شاملة. 

كما دافع البرادعي، في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز عن اعتقال حلفاء مرسي من الإخوان المسلمون وإغلاق محطات تليفزيون تابعة لمتشددين في أعقاب إزاحة مرسي يوم الأربعاء، قائلا: "من الواضح أن المسئولين عن الأمن يشعرون بالقلق، فقد وقع زلزال ولابد أن نتأكد من أن التوابع يمكن التنبوء بها، والسيطرة عليها". 

وأضاف: "إنهم يتخذون بعض الإجراءات الاحترازية لتجنب العنف، وهو أمر أعتقد أنه من الضروري أن يقوموا به كإجراء أمني، ولكنه لا يجب اعتقال أي شخص بشكل وقائي طالما لم يكن هناك تهام واضح يقوم النائب العام بالتحقيق فيه وتسويته عبر المحاكم". 

وأوضح البرادعي أنه يتعهد بضمان "أن كل شخص يتم القبض عليه أو اعتقاله، سيكون ذلك على أساس أمر من النائب العام، مع التأكيد على أن العضوية في جماعة الإخوان المسلمون ليست جريمة".

وقال البرادعي إن قادة الجيش قدموا له ضمانات بأن الأمور هذه المرة ستكون مختلفة لأنهم "ينتوون العمل كمؤسسة في ديمقراطية مدنية تحترم العدالة وحكم القانون". 

وأضاف "هناك بعض القلق من مثول بعض منهم (الإخوان) أمام النائب العام. ولكن ما قيل لي هو أنه توجد هناك عدد من الاتهامات التي يجب التحقيق فيها." ولكنه شدد على أن المسئولين العسكريين أطلعوه أنهم عندما قاموا باحتجاز مرسي يوم الأربعاء "فإنهم قاموا بمعاملته بكرامة واحترام". 

وأضاف أن المسئولين الأمنيين أطلعوه أن القنوات الفضائية الإسلامية التي تم إغلاقها "كانت تدعو إلى الثأر والقتل والتحريض على القتل، ولذلك كان يجب إغلاقها لفترة من الوقت" وأن بعض القنوات التي تم اقتحامها "تم العثور فيها على أسلحة." 

وأكد البرادعي بدوره "لجميع الأجهزة الأمنية أنه من الضروري أن يتم كل شئ وفقا للقانون. وسأكون أول شخص يعترض ويحتج بوضوح إذا رأيت أي إشارات تفيد التراجع في ما يتعلق بالديمقراطية". 

وأشار البرادعي إلى أنه في اليوم الذي تم فيه إزاحة مرسي، قام بإجراء مباحثات مطولة مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري وكاثرين آشتون، المسئولة الأولى عن الشئون الخارجية في الاتحاد الأوربي، من أجل المساعدة في إقناعهم بضرورة إقالة السيد مرسي وذلك للسماح بإعادة إطلاق عملية التحول نحو حكومة ديمقراطية في مصر. 

كما شدد على أن مؤيدي تدخل القوات المسلحة "يبعثون برسالة مصالحة، ولديهم نظرة تسعى لضم جميع الأطراف"، معربا عن اعتقاده بأنه يجب الترحيب بعودة جماعة الإخوان للمشاركة في الانتخابات البرلمانية والمسار السياسي. ولقد رفض مسئولو الإخوان حتى الآن أي مقترحات للعمل مع ما وصفوه بـ "السلطات المغتصبة". 

ويرى البرادعي أنه مع وجود الملايين في الشوارع المطالبين بإقالة مرسي، مقابل عناد الرئيس، فإن تدخل الجيش كان "أقل الخيارات إيلاما، مضيفا: "لا يوجد لدينا مسار قانوني لسحب الثقة، ولكن الناس طالبوا بسحب الثقة بأقدامهم في ميدان التحرير". 

وأضاف: "من وجهة نظري لم يكن من الممكن لنا أن ننتظر ولو لأسبوع واحد إضافي، لقد ضيعنا عامين ونصف العام والآن، وكما يقول يوجي بيرا عدنا إلى حيث بدأنا مرة أخرى، ولكن نأمل أن نتمكن هذه المرة من التصرف بشكل صحيح".