دار الشروق عمان الاردن،رام الله فلسطين
شريط الأخبار تحضيرا لمعرض الكتاب:وزيرة الثقافة الاردنية تستقبل اتحاد الناشرينرواية "وداعا يا زكرين" تثير في نفس قارئها انفعالات لا يمكن تصور تداعياتهاابو هشهش:بسيسو يجرّب اشكالاً شعرية جديدة في قصيدة النثريحيى يخلف يوقّع رواية راكب الريح في بيروتحجب جائزة احسان عباس للثقافة والابداع لعام 2015 خمس روايات غنية بالمعرفة، ضنينة بالمتعةمحاولة تقدير موقفتعلمت في "فتح"مع الحياة - الصمت والصوم عن الرد فضيلة بقلم فتحي البسمع الحياة - درس اعلان الرئيس وقف اطلاق النار
"وطن ع وتر" في موسمه الخامس .. تنويعات في الشكل والمضمون
نشر بتاريخ: 2013-07-09
رام الله - النورس للأنباء - يوسف الشايب: بعد أن نجح "وطن ع وتر" في انتزاع جائزة أفضل عمل كوميدي عربي بمونديال القاهرة للإذاعة والتلفزيون، العام الماضي، وسط منافسة شرسة من كبار نجوم الكوميديا العرب، يدخل الفنان عماد فراجين كاتب العمل وممثله الرئيسي، والفنانة منال عوض، ورفيقيهما الفنانين خالد المصو، ومحمد الطيطي، وعدد كبير من الوجوه الجديدة، الموسم الخامس، بتنويعات في الشكل والمضمون، بدءا من اليوم الأول في رمضان، بعيد آذان المغرب على شاشة قناة "الفلسطينية".

وقال فراجين: الجائزة مسؤولية، ونأمل أن يكون انعكاسها إيجابيا على صعيد الشكل والمضمون لحلقات "وطن ع وتر" هذا العام، الذي من نأمل أن يلمس الجمهور نضوجه على مختلف المستويات، وخاصة آلية الطرح، لاسيما أن الموضوعات في غالبيتها لا تتغير كثيراً .. نقدم خليطاً من أنماط الكوميديا في حلقات هذا الموسم، حيث إن أنماط الحلقات لا تتشابه، فهناك حلقات داخل "الاستوديو"، وحلقات "ستاند أب كوميدي"، وحلقات تندرج في إطار "الفتنازيا"، وأخرى بطريقة تقترب مما يقدمه "جون ستيورات" ولاحقاً "باسم يوسف" ولكن بطريقة فريق "وطن ع وتر"، ووفق إمكانياته، التي هي أقل بكثير من إمكانيات كليهما وبشكل لا يقارن .. عموما هذا النمط الكوميدي لا يرتبط بهذا أو ذاك هو نمط كوميدي عالمي شهير، إضافة إلى حلقات بالطريقة الكلاسيكية، أي الدراما الكوميدية.. هذا النمط المستحدث في طرح المواضيع هو المختلف.

وأضاف فراجين: لن تقتصر مواضيع الحلقات على الشأن الفلسطيني، بل تتوسع باتجاه المواضيع العربية، وإن كانت غالبية المواضيع ذات نكهة فلسطينية سواء أكانت اجتماعية أم سياسية .. ومن موضوعات "وطن ع وتر 2013": ظاهرة التسلق على محمد عساف وفوضى حفله في رام الله، والحريات الإعلامية، والمصالحة، والفتاوى الدينية الغريبة، والضرائب، إضافة إلى حلقات سياسية بامتياز، مشدداً على أن فريق البرنامج لا يستهدف أحداً، ولا يشهر بأحد، وعليه ندعو جميع الساسة برحابة الصدر، ودعم هذا النوع من الكوميديا الناقدة والهادفة، وأعتقد أن الرئيس معني بحرية الرأي والتعبير، ويدافع عنها باستمرار .. "إحنا أولاد الولد ومن حقنا أن نعبر عن نبض الشارع وعبر وسيلة إعلام فلسطينية" .. "الساسة ليسوا أعداءنا، والانتقاد يأتي لسياساتهم وما ورد على ألسنتهم، دون تخوين او تشهير".

ولفت فراجين أنه، ورغم الإمكانيات القليلة للبرنامج، "سعينا إلى أن يكون المستوى الفني لائق، وذي جودة عالية، كما في العام الماضي أو يزيد"، داعياً جميع المعنيين بدعم الدراما الفلسطينية، والاستثمار فيها، معرباً عن أمله بأن يرصد للاعمال الفلسطينية ملايين الدولارات كما في الإنتاجات العربية الضخمة.

وشدد الفنانة منال عوض، وشارك فراجين في الكتابة أيضاً هذا الموسم، على ذلك أيضاً، لافتاً إلى أن فلسطين لا تخلو من المبدعين على صعيد الممثلين والتقنيين أيضاً .. "حتى اللحظة لم نصل في فلسطين إلى مرحلة الإنتاجات الضخمة"، مشيرة إلى أن مما يميز "وطن ع وتر" هذا العام، استعانته بالكثير من الفنانين الجدد، والوجوه الجديدة، لافتة إلى أن المختلف في هذه الكوميديا الفلسطينية الرائجة، أنها إذا ما نجحت باتجاه "الستاند أب كوميدي"، فإنها لا تكون مبنية على الجمل المتلاحقة والمضحكة، كما يفعل الكثيرون في فلسطين والوطن العربي، بل مبني على موقف يتطور ويتصاعد.

وأكدت عوض: في العام الماضي لم نخرج بثلاثين حلقة، لإن توقيع العقد مع القناة كان قبل رمضان بأسابيع، ولكن حرصنا على تقديم حلقات مميزة وذات جودة عالية وناضجة في آن، وهذا كان له الأثر الكبير في المنافسة عربياً .. في هذا العام نقدم حلقات كاملة (29 حلقة)، ونأمل بأن يلمس الجمهور مزيداً من النضوج، خاصة أننا عملنا على مدار خمسة أشهر متواصلة للوصول إلى ما سيعرض في شهر رمضان عبر "الفلسطينية".