دار الشروق عمان الاردن،رام الله فلسطين
شريط الأخبار تحضيرا لمعرض الكتاب:وزيرة الثقافة الاردنية تستقبل اتحاد الناشرينرواية "وداعا يا زكرين" تثير في نفس قارئها انفعالات لا يمكن تصور تداعياتهاابو هشهش:بسيسو يجرّب اشكالاً شعرية جديدة في قصيدة النثريحيى يخلف يوقّع رواية راكب الريح في بيروتحجب جائزة احسان عباس للثقافة والابداع لعام 2015 خمس روايات غنية بالمعرفة، ضنينة بالمتعةمحاولة تقدير موقفتعلمت في "فتح"مع الحياة - الصمت والصوم عن الرد فضيلة بقلم فتحي البسمع الحياة - درس اعلان الرئيس وقف اطلاق النار
السيسي قد يترشح لرئاسة مصر حال تقاعد
نشر بتاريخ: 2013-07-19
القاهرة - وكالات - النورس للأنباء: قال العقيد أركان حرب أحمد محمد على، المتحدث العسكرى الرسمى للقوات المسلحة لصحيفة الـ "ديلى نيوز" فى عددها الصادر اليوم الجمعة إن الفريق أول عبدالفتاح السيسى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى جندى فى القوات المسلحة متسائلا" لكن ماذا سيحدث إذا تقاعد السيسى وقرر خوض الانتخابات الرئاسية؟ أليست هذه هى مبادئ الديمقراطية؟ أم سنلقى الاتهامات مرة أخرى حول المؤسسة العسكرية؟!. 

وأشار العقيد أركان حرب أحمد محمد على، إلى أنه لا يمكن أن نصف ما حدث بالانقلاب العسكرى، لأن رئيس المحكمة الدستورية هو من تسلم السلطة فى البلاد، وجاء ذلك بعد موافقة الأحزاب السياسية الحالية، لافتا إلى أن المؤسسة العسكرية تبتعد عن الحياة السياسية فى مصر بعد اختيار حكومة مدنية تقوم بمباشرة الأعمال السياسية وأنها تحيزت للملايين التى نزلت إلى الشوارع وليس كما يرى البعض أن موقف القوات المسلحة تحيز للقوى الليبرالية على حساب القوى الإسلامية، التى فازت بالانتخابات الرئاسية. 

وأضاف أن الرئيس مرسى يتم التحفظ عليه لحمايته بسبب تدهور الأحوال الأمنية فى الشارع المصرى، لافتا إلى أن لديه عددا كبيرا من المؤيدين وأيضا المعارضين، لذلك يجب إبعاده عن المشهد السياسى الحالى من أجل استقرار مصر. 

وتابع : القوات المسلحة بدأت فى استشعار الخطر عندما ركز الرئيس السابق فى الالتفات إلى اتباعه فقط وتقسيم مصر إلي مسلمين وكفار والتعامل بلامبالاة إزاء قضايا الأمن القومي لمصر. 


وأضاف المتحدث العسكرى أنه لا داع لقلق المصريين إطلاقا ممن يتم تداوله عن قبول عناصر من جماعة الإخوان المسلمين وعناصر جهادية فى الأكاديمية العسكرية، لافتا إلى أن أى عضو فى الأكاديمية يقوم بحلف القسم على عدم الانتماء إلى أى أحزاب سياسية أو دينية، وإذا تم اكتشاف عكس ذلك أثناء عمله، تقوم القوات المسلحة بفصله فورا. 

وقال المتحدث العسكرى فى رده على الرسائل التى تلقيها القوات المسلحة :"نحن لا نيأس من أن يتفهم المتظاهرون فى رابعة أننا نحترمهم، ولا نشكك أنهم مواطنون لهم حقوق متساوية ونشرح على أمل أن يتفهموا أنه ليس هناك جانب دينى لهذه الأزمة، وأن عليهم أن ينضموا إلى عائلاتهم وأسرهم وليس للجماعات الدينية، فالناس جميعهم أحرار فى كيفية ممارسة شعائرهم الدينية، ولن يتم مطاردتهم قانونيا إلا إذا كان لديهم اتهامات جنائية. 

وأوضح أنه فى حال وجود أى معلومات جديدة بخصوص المتورطين فى قتل 16 جنديا عند حدود رفح العام الماضى سيتم الإعلان عنها مضيفا فى رده على تغير طريقه تعامل القوات المسلحة مع وسائل الإعلام أن هناك رؤية جديدة قائلا "هناك القيادة الشابة التى تؤمن بأهمية الاتصالات وجود حرب المعلومات.