دار الشروق عمان الاردن،رام الله فلسطين
شريط الأخبار تحضيرا لمعرض الكتاب:وزيرة الثقافة الاردنية تستقبل اتحاد الناشرينرواية "وداعا يا زكرين" تثير في نفس قارئها انفعالات لا يمكن تصور تداعياتهاابو هشهش:بسيسو يجرّب اشكالاً شعرية جديدة في قصيدة النثريحيى يخلف يوقّع رواية راكب الريح في بيروتحجب جائزة احسان عباس للثقافة والابداع لعام 2015 خمس روايات غنية بالمعرفة، ضنينة بالمتعةمحاولة تقدير موقفتعلمت في "فتح"مع الحياة - الصمت والصوم عن الرد فضيلة بقلم فتحي البسمع الحياة - درس اعلان الرئيس وقف اطلاق النار
فتاة عربية تونسية ، تقبل الخسارة ولا تطبع مع اسرائيل
نشر بتاريخ: 2013-08-04
أُنْس جابر، لاعبة كرة المضرب التونسية، لم تبلغ بعد عامها العشرين، ومع ذلك لديها من الحس القومي العروبي ومن الانتماء لهذا الوطن العربي الكبير بكل قضاياه ما يجعلها ترفض لقبا رياضيا متميزا وجائزة مالية تصل إلى 235 ألف دولار. 
ففي يوم الجمعة، 26 تموز، انسحبت عند الدور ربع النهائي في بطولة باكو للتنس التي تجري في أذربيجان، رغم أن النتيجة كانت تشير الى تقدمها الساحق، لأنها في حال فوزها، كانت ستلعب مع شاهار بير، اللاعبة "الإسرائيلية". وكانت جابر قد جردت الصربية بويانا يوفانوفسكي من اللقب، عند الدور ربع النهائي بعد انسحابها من المنافسة، مع العلم أن النتيجة كانت تشير الى تقدمها المؤكد للتصفيات النهائية. 
يذكر أن أنس جابر كانت قد فازت بعدد كبير من الألقاب في هذه اللعبة  فقد تأهلت للدور النهائي لدورة رولان غاروس الدولية عام 2010. ورغم أنها خسرت أمام اللاعبة الأوكرانية إلينا سفيتولينا، إلا أنها حققت بذلك أفضل رتبة عالمية لها. وفي وقت لاحق من ذلك العام توجت  بطلة أفريقيا للأقل من 16 سنة. 
كما شاركت بعدد كبير من البطولات مثل بطولة أندريزيو بيثيون الفرنسية وبطولة غران بري وبطولة الدوحة ثم لعبت ببطولة المرسى التونسية وغيرها كثير. وقد استطاعت تحقيق أولى ألقابها هذا العام فى بطولة تونس ثم شاركت ببطولة جيفو اليابانية. ورغم أنها خرجت من الدور الثانى للبطولة، إلا أنها استطاعت بعد ذلك تحقيق لقبين متتاليين وهما بطولتى فوكوكا و كورومي فى اليابان.
رغم خسارتها المزدوجة في باكو، الجائزة المالية واللقب، إلا أن أنس تمثل نموذجا مشرقا للشباب الذي يرفض أن يساوم على حساب وطنه العربي وقضيته الأولى فلسطين. ونحن في جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية إذ نحيي هذا النموذج، نتمنى أن يكون قدوة لكل الشباب في وطننا العربي