دار الشروق عمان الاردن،رام الله فلسطين
شريط الأخبار تحضيرا لمعرض الكتاب:وزيرة الثقافة الاردنية تستقبل اتحاد الناشرينرواية "وداعا يا زكرين" تثير في نفس قارئها انفعالات لا يمكن تصور تداعياتهاابو هشهش:بسيسو يجرّب اشكالاً شعرية جديدة في قصيدة النثريحيى يخلف يوقّع رواية راكب الريح في بيروتحجب جائزة احسان عباس للثقافة والابداع لعام 2015 خمس روايات غنية بالمعرفة، ضنينة بالمتعةمحاولة تقدير موقفتعلمت في "فتح"مع الحياة - الصمت والصوم عن الرد فضيلة بقلم فتحي البسمع الحياة - درس اعلان الرئيس وقف اطلاق النار
الرئاسة المصرية تعلن انتهاء مرحلة الجهود الدبلوماسية وتحمل "الإخوان المسلمين" المسؤولية
نشر بتاريخ: 2013-08-07

الرئاسة المصرية تعلن انتهاء مرحلة الجهود الدبلوماسية وتحمل "الإخوان المسلمين" المسؤولية

القاهرة،النورس للأنباء،

اعلنت الرئاسة المصرية ظهر اليوم انتهاء فترة الجهود الدبلوماسية لاقناع التيارات المعتصمة في ميداني رابعة العدوية ونهضة مصر بفض اعتصامهم والالتحاق بخارطة الطريق التي اعلنها الفريق السيسي بحضور شيخ الازهر وبابا الاقباط ولفيف من القادة السياسيين ونشطاء المجتمع بعد مظاهرات 30 حزيران،مما يشير الى اتجاه الأمور نحو فض الاعتصامات بالقوة وتطبيق قانون العقوبات المصري.وجاء نص البيان كما يلي:

" في اطار حرص الدولة علي اعطاء الفرصة الكاملة لكافة الجهود الدبلوماسية للوقوف علي حقائق الاوضاع عن التجمعيين غير السلميين بكل من منطقة "رابعة العدوية" و "النهضة"، سمحت الحكومة المصرية لمبعوثي الولايات المتحدة الامريكية و الاتحاد الاوروبي و الامارات العربية المتحدة و قطر بالزيارة والنقاش من اجل استطلاع تفاصيل المشهد و حث جماعة الإخوان المسلمين علي الالتزام بمسئولياتها الوطنية و احترام الارادة الشعبية التي تجسدت في الثلاثين من يونيو والسادس والعشرين من يوليو 2013 .

ولذا وبناء عليه فقد انتهت اليوم مرحلة الجهود الدبلوماسية، التي بدأت منذ اكثر من عشرة أيام بموافقة وتنسيق كاملين مع الحكومة المصرية، والتي سمحت بها الدولة إيمانا منها بضرورة إعطاء المساحة الواجبة لاستنفاد الجهود الضرورية التي من شأنها حث جماعة الإخوان المسلمين ومناصريها على نبذ العنف وحقن الدماء والرجوع عن إرباك حركة المجتمع المصري ورهن مستقبله، وكذلك الالتحاق بأبناء الوطن في طريقهم نحو المستقبل.

إن تلك الجهود لمٌ تحقق النجاح المأمول، رغم الدعم الكامل الذى وفرته الحكومة المصرية لتيسير الوصول الى شارع مصري مستقر وآمن، يستقبل أبناؤه الأيام الطيبة لعيد الفطر المبارك بتسامح ووئام.

سترحب مصر دوما بجهود هذه الأطراف، وسٌتثمن مواقفها لدعم " خارطة المستقبل" وتعزيز الانتقال الديمقراطي.

وإن الدولة المصرية اذ تشكر جهود تلك الدول الشقيقة والصديقة، وتتفهم أسباب عدم نجاحها في تحقيق الأهداف المرجوة، فإنها ٌتحمل جماعة الإخوان المسلمين المسئولية كاملة عن إخفاق تلك الجهود، وما قد يترتب على هذا الإخفاق من أحداث وتطورات لاحقة فيما يتعلق بخرق القانون و تعريض السلم المجتمعي للخطر".

ومن الجدير بالذكر أن المعتصمين  اتخذوا اجراءات احتياطية لمواجهة قوات الأمن في حال محاولتها استخدام القوة ببناء سواتر ترابية وحديدية ونشر مجموعات حماية  تدربت على فنون المواجهة بأشكالها المختلفة.

وتسود مصر أجواء ترقب للخطوات المقبلة خاصة ان اشتباكات عدة في مواقع متعددة في انحاء الجمهورية  منذ صباح اليوم نجم عنها قتلى وجرحى خاصة في الاسكندرية


وكانت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان قد أصدرت تقريراً بعنوان "اعتصام رابعة والنهضة بين الحق فى التظاهر السلمى وحقوق السكان المحليين"، لرصد وتوثيق حالات التعذيب فى اعتصامى مؤيدى الإخوان.


وذكر التقرير، أنه تم تعذيب 11 مواطناً حتى الموت، 6 منهم بميدان النهضة، و5 بميدان رابعة العدوية، بالإضافة إلى 15 حالة تعذيب بينهم أطفال موثقة بشهادة المجنى عليهم.


فيما يشمل التقرير بعض الشهادات الحية التى تؤكد معاناة سكان منطقة رابعة العدوية وميدان ومحيط ميدان النهضة، مؤكداً استخدام الأطفال كدروع بشرية.

 .