دار الشروق عمان الاردن،رام الله فلسطين
شريط الأخبار تحضيرا لمعرض الكتاب:وزيرة الثقافة الاردنية تستقبل اتحاد الناشرينرواية "وداعا يا زكرين" تثير في نفس قارئها انفعالات لا يمكن تصور تداعياتهاابو هشهش:بسيسو يجرّب اشكالاً شعرية جديدة في قصيدة النثريحيى يخلف يوقّع رواية راكب الريح في بيروتحجب جائزة احسان عباس للثقافة والابداع لعام 2015 خمس روايات غنية بالمعرفة، ضنينة بالمتعةمحاولة تقدير موقفتعلمت في "فتح"مع الحياة - الصمت والصوم عن الرد فضيلة بقلم فتحي البسمع الحياة - درس اعلان الرئيس وقف اطلاق النار
الأمن المصري يدقق في ادعاءات "بيت المقدس" عن محاولة اغتيال وزير الداخلية
نشر بتاريخ: 2013-09-09

الأمن المصري يدقق في ادعاءات "بيت المقدس" عن محاولة اغتيال وزير الداخلية

القاهرة،النورس للأنباء،وكالات

 

كشفت مصادر أمنية رفيعة المستوى بوزارة الداخلية، أن الأجهزة المعلوماتية فى الوزارة المتمثلة فى قطاع الأمن الوطنى والأمن العام يعملان حاليا بالتنسيق مع الأجهزة المعلوماتية بوزارة الدفاع على فحص كافة الصور التى أعلنتها جماعة أنصار بيت المقدس المعروفة بانتمائها لفكر تنظيم القاعدة، والتى أعلنت أمس مسئوليتها عن محاولة اغتيال اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية لدراسة حقيقة تلك الصور وعما إذا كانت مرتبطة بالواقعة من عدمه.

وأكدت المصادر أن التحليل المبدئى لرجال الأمن الوطنى والأمن العام توصل إلى أن تلك الصور مشكوك فى صحتها، وأنها ليست لها أى علاقة بواقعة اغتيال وزير الداخلية، وأكد أنه بالفعل تلك الصور تخص موكب اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية، لكن هناك شكوك حول أنها تخص واقعة محاولة اغتياله.
ودللت المصادر على صحة كلامها بأن الصور التى أعلنتها "بيت المقدس" تشير إلى أن موكب وزير الداخلية يتخذ منعطفا فى وسط الشارع، وأثناء تواجده فى ذلك "الملف" أوضحت الصورة وقوع الانفجار أثناء تواجد سيارات موكب الوزير فى "الملف المرورى"، وهو ما آثار شكوك رجال الأمن الوطنى والأمن العام المكلفين بفحص وتحليل تلك الصور.

وأشارت المصادر إلى أن موكب وزير الداخلية خرج من شارع متفرع من شارع مصطفى النحاس وهو شارع الشعراوى، وكان اتجاه سيارات الموكب إلى اليمين على طريق مصطفى النحاس، وهو عكس ما جاء فى الصور التى أوضحت أن موكب الوزير جاء من شارع رئيسى واتخذ منعطفا فى وسط الشارع للعودة مرة أخرى للاتجاه المعاكس للشارع الذى جاء منه وهو ما يخالف الواقع، ويؤكد أن تلك الصور تم التقاطها لموكب وزير الداخلية من قبل وأنها لا تخص الواقعة، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية تستكمل فحص الصور للوقوف على حقيقتها وتوقيت التقاطها وللتأكد نهائيا من صلتها بالحادث من عدمه.

من جانبه، أكد اللواء عبد الفتاح عثمان، مساعد وزير الداخلية لإدارة الإعلام والعلاقات، أن الوزارة تعمل على استكمال تحليل مضمون البيان والصور الصادرة من جماعة أنصار بيت المقدس، مشيرا إلى أن صدور البيان بعد فترة من الواقعة يثير الشكوك حوله وأن أجهزة البحث تعمل على فحصه بشكل دقيق للوقوف على صحته، موضحا فى تصريحاته لـ"اليوم السابع" أن بيان الجماعة كان مصحوبًا ببعض الصور لموكب وزير الداخلية إحداها قبل الانفجار والثانية لحظة وقوع الانفجار، لافتا إلى أن الأمن الوطنى والأمن العام بدأ فى تحليل البيان تحليلا دقيقا للتأكد من صلة تلك الصور بالأحداث من عدمه.

وأضاف مدير إدارة الإعلام أنه من المرجح أن تكون تلك الجماعة قد أعلنت ذلك البيان ردا منها على النجاحات التى حققتها الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية بالتنسيق مع رجال القوات المسلحة، والتى تمت خلال العمليات الأمنية التى استهدفت الأوكار والبؤر الإجرامية التى تأوى الخارجين عن القانون فى سيناء.

وكانت جماعة أنصار بيت المقدس قد تبنت أمس الأحد التفجير الذى استهدف موكب وزير الداخلية محمد إبراهيم، وقالت فى بيان لها اليوم "قد مكن الله عز وجل لإخوانكم فى جماعة أنصار بيت المقدس من كسر المنظومة الأمنية لوزير الداخلية محمد إبراهيم، بعملية استشهادية قام بها أسد من أسود أرض الكنانة، ولقد رأى وزير الداخلية الموت بأم عينه، ولكن لكل أجل كتاب، والقادم أدهى بإذن الله".

عن اليوم السابع*