دار الشروق عمان الاردن،رام الله فلسطين
شريط الأخبار تحضيرا لمعرض الكتاب:وزيرة الثقافة الاردنية تستقبل اتحاد الناشرينرواية "وداعا يا زكرين" تثير في نفس قارئها انفعالات لا يمكن تصور تداعياتهاابو هشهش:بسيسو يجرّب اشكالاً شعرية جديدة في قصيدة النثريحيى يخلف يوقّع رواية راكب الريح في بيروتحجب جائزة احسان عباس للثقافة والابداع لعام 2015 خمس روايات غنية بالمعرفة، ضنينة بالمتعةمحاولة تقدير موقفتعلمت في "فتح"مع الحياة - الصمت والصوم عن الرد فضيلة بقلم فتحي البسمع الحياة - درس اعلان الرئيس وقف اطلاق النار
عن عمر يناهز 102 عاما،الجنرال جياب،قاهر الامبريالية،يرحل بهدوء
نشر بتاريخ: 2013-10-08

عن عمر يناهز 102عاما،الجنرال جياب،قاهر الامبريالية،يرحل بهدوء

النورس للأنباء،وكالات

توفي الجنرال فو نغوين جياب بطل استقلال فيتنام الذي استطاع بتكتيكاته العسكرية أن يهزم جيشي فرنسا والولايات المتحدة.

توقف قلب الجنرال جياب عن الخفقان في أحد المستشفيات العسكرية في العاصمة الفيتنامية هانوي عن عمر يناهز 102 عاماً بعدما قضى فيها عدة سنوات نظراً لتدهور صحته بسبب الشيخوخة .

فقيد البشرية التقدمية الذي ترقى في المراتب التنظيمية داخل الحزب الشيوعي الفيتنامي، هو ابن عائلة فلاحية عادية أنجبت رجلاً سيبقى اسمه محفوراً في التاريخ العسكري العالمي باعتباره القائد الذي خطط وقاد ونفذ ست حملات عسكرية كبرى اسفرت أول ثلاثة منها عن سحق المحتل الفرنسي ودحره عام 1953وطرده من فيتنام، وأدت ثاني ثلاثة منها لسحق المحتل الأمريكي وطرده من فيتنام عام 1975، وقادت في النهاية لتوحيد شطري فيتنام بالقوة. وبذلك أصبح جياب أول قائد عسكري في أسيا يتمكن من هزيمة القوى العسكرية الرئيسية الغربية.

والحملات العسكرية الستة بالتتالي:

1)    لانغ صون 1950،

2)    هوا بنه 1951-52،

3)    ديان بيان فو (وهي المعركة الفاصلة مع الاحتلال الفرنسي) في 1954،

4)    حملة تت 1968،

5)    حملة الفصح 1972،

6)    حملة هوشي منه 1975، وهي التي أدت لتحرير فيتنام وتوحيدها.

واشتهر الجنرال جياب برسم خطط حرب العصابات والعمليات الفدائية التي تمكن من خلالها من هزيمة قوات غربية إمبريالية تفوقه عدداً وعدة.

وقد التزم فو نغويين جياب، مثل كل قادة حركة توحيد فيتنام وتحريرها، بنهج معلمهم وقائدهم "هو شي منه".  وله عدد من الأعمال المعروفة، التي تُرجم بعضها للعربية، في النظرية والإستراتيجية العسكرية ومنها: "نصر كبير ومهمة عظيمة"، "جيش الشعب وحرب الشعب"، "وسوف ننتصر"، وغيرها.

وقد مثل كباقي ذلك الجيل من القادة الفيتناميين نموذجاً للتواضع وللبساطة وللشجاعة ، وبالقدرة على المزج الخلاق مابين القومية والشيوعية.