دار الشروق عمان الاردن،رام الله فلسطين
شريط الأخبار تحضيرا لمعرض الكتاب:وزيرة الثقافة الاردنية تستقبل اتحاد الناشرينرواية "وداعا يا زكرين" تثير في نفس قارئها انفعالات لا يمكن تصور تداعياتهاابو هشهش:بسيسو يجرّب اشكالاً شعرية جديدة في قصيدة النثريحيى يخلف يوقّع رواية راكب الريح في بيروتحجب جائزة احسان عباس للثقافة والابداع لعام 2015 خمس روايات غنية بالمعرفة، ضنينة بالمتعةمحاولة تقدير موقفتعلمت في "فتح"مع الحياة - الصمت والصوم عن الرد فضيلة بقلم فتحي البسمع الحياة - درس اعلان الرئيس وقف اطلاق النار
ملتقى فلسطين الثقافي يحتفي برواية"على ضفاف النهر" للمناضل ابو علاء منصور
نشر بتاريخ: 2014-02-17

ملتقى فلسطين الثقافي يحتفي برواية"على ضفاف النهر" للمناضل  ابو علاء منصور

 

أبو علاء منصور:روايتي رسالة للأجيال

في ظل حضور كبير متميز،احتفل ملتقى فلسطين الثقافي باشهار كتاب "على ضفاف النهر" للمناضل محمد محمود يوسف ،ابو علاء منصور في مقر الملتقى في مكتبة دار الشروق رام الله.

بدأ الاحتفال بترحيب رئيس الملتقى فتحي البس الذي ادار اللقاء بالمؤلف والحضور موضحا ان هذا الكتاب هو الثالث الذي يسلط الضوء على تجربة الكتيبة الطلابية –كتيبة الجرمق،بعد "انثيال الذاكرة" لفتحي البس و "حياة غير آمنة" لشفيق الغبرا ومعلنا ان كتاب رابعا سيصدر قريبا "في الطريق الى فلسطبن" لخليل النبتيتي.واشار الى مصادفة هذا الاحتفال بذكرى استشهاد ثلاثة قادة عظام هم ابو حسن قاسم وحمدي سلطان ومروان كيالي.

ونوه الى ان كتاب ابي علاء منصور يعلم روح المبادرة والاصرار وقهر الصعاب في رواية تاريخية فيها السيرة الذاتية وسيرة المجموع لرفاق الدرب مطالبا بعدم الانشغال في تصنيف الجنس الادبي لهذا العمل وتمنى على كل ابناء الثورة الفلسطينية تسجيل التجربة كما عاشها كل منهم لاكمال الصورة مشيدا بجهود معين الطاهر،قائد كتيبة الجرمق الذي يعمل على تدوين التجربة .

وقدم عبد الفتاح القلقيلي "ابو نائل"قراءة سريعة وموجزة للكتاب-الرواية قائلا :في بداية روايته يعرف ابو علاء منصور الحب والفرحة الحقيقيين مقتبسا ذلك من اروع روايات العصر"قصة الحب والجرأة " للكاتب السوفيتي "الكسندر بيك"...الحب العظيم هو الذي ينشأ بين رفاق الدرب الذين يتصدون معا للعدو الغازي،اما الفرحة الأعظم فهي فرحة النصر،وهنا لأقول اننا نحن الفلسطينيين قد تمتعنا بالحب الحقيقي فالرواية التي بين ايدينا تصف الحب الحقيقي بين شخصياتها بينهم جميعا وكاتبها لكننا ما زلنا محرومين من الفرحة الحقيقية لاننا لم ننتصر بعد". وأضاف من الجدير أن تصنف هذه الرولية كرواية توثيقية تشبه الى حد كبير  رواية "الرعب والجرأة،التي استشهد الكاتب بمقطع منها "بدون التوثيق ،كيف لشعب ان يصنع تراثا يشحن اجياله بالثقة ويحفزها على الابداع،كيف له ان يحجز مقعدا مرموقا في قاطرة الشراكة الانسانية"

اما ابو علاء منصور،فقد القى كلمة موجزة شرح فيها انه اراد من روايته ان تحمل رسالة الى الاجيال المقبلة لتكون حافزا لها لاكمال المسيرة من خلال سرد التجربة وتوثيقها بما فيها من بطولات جمعية ومبادرات وحكايات ابطال سطروا اروع ايات التحدي .

تبع ذلك مداخلات لعدد كبير من الحضور ومن شركاء ابي علاء في التجربة اشادوا فيها بالرواية وكاتبها ومن بينهم من اظهر عتبا على القيادة التي لم تلتفت احيانا الى مناضلين بذلوا عمرهم في مقارعة العدو مؤكدين على اهمية النهوض بالاقتداء بتجربة من ذكرهم ابو علاء في روايته.

ومن الجدير بالذكر ان الكتاب قد صدر مؤخرا في بيروت وعمان ورام الله عن دار الشروق للنشر والتوزيع.