دار الشروق عمان الاردن،رام الله فلسطين
شريط الأخبار تحضيرا لمعرض الكتاب:وزيرة الثقافة الاردنية تستقبل اتحاد الناشرينرواية "وداعا يا زكرين" تثير في نفس قارئها انفعالات لا يمكن تصور تداعياتهاابو هشهش:بسيسو يجرّب اشكالاً شعرية جديدة في قصيدة النثريحيى يخلف يوقّع رواية راكب الريح في بيروتحجب جائزة احسان عباس للثقافة والابداع لعام 2015 خمس روايات غنية بالمعرفة، ضنينة بالمتعةمحاولة تقدير موقفتعلمت في "فتح"مع الحياة - الصمت والصوم عن الرد فضيلة بقلم فتحي البسمع الحياة - درس اعلان الرئيس وقف اطلاق النار
(ترانيم ، كل الكلام ، ليلى ديب ، بقلم حسن صالح
نشر بتاريخ: 2014-07-03

الصفحة الاخيرة

 

            (           ترانيم ، كل الكلام ، ليلى ديب )

بقلم المحامي حسن صالح

(1)

كل الكلام يافا

وغطسة في الماء الذهبيّ ،

وشوق حنين يمتدُ كالفضاء ،

يافا في الحنين ... حنين

(2)

قال لي ّ .. ماذا يريدون ،

قلتُ لن تلغي القدسُ سّرها

وَلن تكون غيرها ...

ماذا يريدون ؟

يا ولدي كن أَنتَ

                      كي تضع سراً جديداً للقدس والبلاد

(3)

قال ... لا حرب هُناك

                      قلتُ... انها تجلدني كل يومٍ بالحِاجز والجدار

        وتجلدنيّ ... ببيتٍ قرب بيتي ،

                     ولكن حجره ، وحمره

تضعُ بيننا ألف جدار

لا ... صوتهُ صوتي ،

ولا ... عصفوره عصفوري

ولا لون الدار يشبه لون الدار

لا حرب هناك ...

لكن ّ هنا يأكل عمري الجدار ...

(4)

جاءت ُ..

كم جريئة أنت .. انها الحرية ..

(5)

جاءت ...

صارت ضحكته كل البلاد

(6)

جاءت ...

سمعنا ضحكةِ الشمسُ قبل فجرها

(7)

جاءت ...

صار صوتي ... أنا

وصرتُ لاول مرة ... صوتي

(8)

جاءت ...

صار هوايّ حنان النايّ

            وشهقةُ العود

                        وحنين الربابة

صار هواي انا

وصارت ... عالمي الممتد الى كل البلاد

ليلى الديب وداعاً

هي امرأة من وطن .. مرات هي امرأة دلالة الوطن ، كل الفلسطينيين يحبون فلسطين بهوى وروعة ، أما ليلى الديب الكاتبة والاعلامية مراسلة المحطات الاجنبية ،فكانت فلسطين عندها الحياة والعمر ، وسبب الجفاء او اللقاء ، وسبب الوجع وعامل الفرح ، كانت تسكن عمان .. ولكن روحها بين اسوار القدس وكنائسها ومساجدها وحواريها ...

كانت في القدس ..وهواها يمتد حتى نخيل أريحا ، كم عشقت ليلى ديب مدينة القمر

، فاسلمت روحها في مستشفاها ويحنوا الآن تراب مدينة القمر على جسدها الممتد روحاً من اريحا الى القدس بوابة المرور والصعود الى الله .

وداعاً ايتها الصديقة والودودة ، والمفعمة بهوى فلسطين ، لك الرحمة والمغفرة ...

وداعاً يا ليلى ديب سيدةٌ من فلسطين.