دار الشروق عمان الاردن،رام الله فلسطين
شريط الأخبار تحضيرا لمعرض الكتاب:وزيرة الثقافة الاردنية تستقبل اتحاد الناشرينرواية "وداعا يا زكرين" تثير في نفس قارئها انفعالات لا يمكن تصور تداعياتهاابو هشهش:بسيسو يجرّب اشكالاً شعرية جديدة في قصيدة النثريحيى يخلف يوقّع رواية راكب الريح في بيروتحجب جائزة احسان عباس للثقافة والابداع لعام 2015 خمس روايات غنية بالمعرفة، ضنينة بالمتعةمحاولة تقدير موقفتعلمت في "فتح"مع الحياة - الصمت والصوم عن الرد فضيلة بقلم فتحي البسمع الحياة - درس اعلان الرئيس وقف اطلاق النار
" الحياة بين قذيفة وقذيفة " بقلم : المحامي حسن صالح
نشر بتاريخ: 2014-08-03


"
 الحياة بين قذيفة وقذيفة "

 بقلم : المحامي حسن صالح

 لنتخيل أن جثة أخيك بلاجثة .. و أن العمارة ذات الطوابق الخمس التي تقابل بيتك طارت الى السماء وتحولت في ثواني قليلة الى موت ورماد، وصار الهواء القادم من ذلك الفراغ الرهيب هواء دم .. واليوم هو الثامن والعشرون للحرب ، والقذيفة تسابق القذيفة واﻻحياء تتناقص بيوتا وناسا وحياة ... لتتخيل وأنت تتبرم وتشيح بعينك عن جثة مقصوصة اﻻجواء تخيل لو أن أخوها أو أبوها أو صديقها وأن عليك أن تحملها من تحت اﻻنقاض .. تقول اﻻنقاض ماذا بعد ؟...ويقول ابو اﻻسرة الذي يسكن اﻻن مقدار فراش ونصف مع من بقي من أطفاله .. ﻻ اسأل عن ولدين لي طارا مع القذيفة ؟ انما اسأل من ثمن الدم .. صامد حتى وان كان الماء والفراش والهواء اقل ؟! ﻻ بيت لي فليكن لي وطن ؟! ﻻ دواء ... ﻻ ثلح .. ﻻ هاتف .. وﻻ ارجوحة عيد فصارت بدل الفرح تطرح موتا ..فليمت كل حصار ؟متى يرحل اﻻحتلال .. متى نصير كخلق الله نضحك ونسهر وننام ناكل نشرب وندخل الحمام ؟ متى ﻻ ننام على نصف فراش ؟ وﻻ تنهضنا شظايا القذيفة ؟ متى يكون لنا دولة وقصيدة ؟ متى ﻻ يسألنا السؤال بين قذيفة وقذيفة ؟؟ واقترابا من هذا الشجن بل الموت والحياة معا .. والبطولة والجريمة معا ، الضمير اﻻنساني واللاضمير معا ، الصمود الخرافي و اﻻشتباك المجيد و اﻻنتفاضة الحاشدة ، ووحدة الصفوف وفائدة او ﻻ فائدة المحاور اﻻقليمية ، واقترابا من السؤال ماذا بعد ؟ هل ستعود حليمة لعادتها القديمة بعد صهيل واوجاع وكثافة الدم المراق والأشلاء الضائعة والمبتورة والمقصوصة ؟! يا كل القوى في فلسطين ما هي جملتكم القادمة ؟! نامل ان تكون بحجم البيوت الغائبة والأشلاء واﻻرواح الغائبة .. ترجوا أن تكون بحجم وطن وحرية قادمين ..؟ وبانتظار اﻻفعال ؟!