دار الشروق عمان الاردن،رام الله فلسطين
شريط الأخبار تحضيرا لمعرض الكتاب:وزيرة الثقافة الاردنية تستقبل اتحاد الناشرينرواية "وداعا يا زكرين" تثير في نفس قارئها انفعالات لا يمكن تصور تداعياتهاابو هشهش:بسيسو يجرّب اشكالاً شعرية جديدة في قصيدة النثريحيى يخلف يوقّع رواية راكب الريح في بيروتحجب جائزة احسان عباس للثقافة والابداع لعام 2015 خمس روايات غنية بالمعرفة، ضنينة بالمتعةمحاولة تقدير موقفتعلمت في "فتح"مع الحياة - الصمت والصوم عن الرد فضيلة بقلم فتحي البسمع الحياة - درس اعلان الرئيس وقف اطلاق النار
محاولة تقدير موقف
نشر بتاريخ: 2015-03-22

محاولة تقدير موقف

انتصر نتنياهو وتحالفه اليميني المتطرف في الانتخابات الاسرائيلية وأعلن عن دفن مشروع حل الدولتين .

توحدت قوى وأحزاب العرب داخل الخط الاخضر وأصبحت القوة الثالثة في الكنيست.

أمريكا تتجاوز حلفاءها باعتماد ايران كقوة اقليمية يمكن التعاون معها لحفظ مصالح الولايات المتحدة في الاقليم وتغض النظر عن سيطرة ايران على العراق واليمن ولبنان وسوريا من خلال القوى المتحالفة معها وتتوصل الى اتفاق مضمر حول الشراكة المستقبلية.

الاقليم يشتعل بنار حرب تبدو طائفية لكنها بالاصل و الواقع سياسية.

الدول الاوروبية حائرة و مرتبكة وعاجزة عن اتخاذ مواقف تباعد بينها و بين الولايات المتحدة.تظل حليفا تابعا للولايات المتحدة وإن بإعلان مواقف خجولة مختلفة.

روسيا تدير معركتها مع الولايات المتحدة بذكاء وبكفاءة ،وتحقق اهدافها في اوكرانيا وتربك خطط خصومها ولا تكترث بالعقوبات  وتتربص لتحقيق اهدافها بالاقليم تاركة الولايات المتحدة تقترب من مواقفها في سوريا والعراق مضطرة ولا أظنها ستتركها تجني ثمار المواقف المشتركة .

الصين ،دولة عظمى لها مصالحها الخاصة وخططها للدفاع عن مصالحها الحيوية في العالم ،تصمت وتناور وتتحرك بهدوء في كل مناطق الصراع بالعالم ،وتبني تحالفات تضمن لها نموا عسكريا واقتصاديا دون ضجة أو انخراط في المعارك الساخنة،لكنها في مرحلة ما ، ستختار موقعها في الصراع ،و في الظن أنها لن تكون في صف الولايات المتحدة.

الاخوان المسلمون يخسرون ما ادعوه لقرون طويلة انهم اصحاب المشروع السياسي الاسلامي القادر على ملأ الفراغ  في المنطقة وتمثيل المسلمين في العالم ويصبحون أمام داعش والدولة الاسلامية والقاعدة...بلا حول ولا قوة و يلهثون وراء تحالفات تبقي لهم ما يمكن من دور ويتعرضون لأسئلة وجودية من داخلهم و خارجهم يعجزون عن الاجابة عليها.

دول الخليج العربي تكتشف فجأة أنها تتعرض للخيانة من حلفائها ،وتجد السعودية نفسها امام تحد خطير يحفظ لمجلس التعاون وحدته في ظل اختراق لأمنها و عدم اتخاذ بعض دول المجلس مواقف حاسمة تدعم سياساتها،وتحقيق ايران،مكاسب توجع خاصرتها وتحاول اعادة ترتيب أوراقها دون تحقيق رؤيا واضحة حتى اللحظة فما يجري مفاجئ ومربك .

مصر،العمود الفقري للأمن القومي العربي،تتعرض لطعنات من كل الجهات لاضعافها وارباكها لكي تعجز عن القيام بدورها في الاقليم وتحاول ان تتصدى بخلق ارض صلبة تقف عليها..لكنها تحتاج الى وقت يبدو طويلا حتى تكون قادرة.

بقية الدول العربية في وضع من يتلمس طريق النجاة ،عينها على ما يجري دون قدرة على التأثير الفعلي ،وتنتظر ان ينجلي الموقف دون خسارات فادحة ان هي اتخذت مواقف غير محسوبة بدقة.

فلسطين:تدفع الثمن..توحش اسرائيلي ،موقف دولي ممزق ،وضع عربي هلامي وجسده مثخن بالجراح ،انقسام ينتظر اللحمة اذا اقتنعت حركة حماس بعدم جدوى الرهان على تغير موازين القوى في الاقليم فتتخلى عن مشروع الدولة في غزة وتقتنع أن الوحدة هي من يؤمن لها المستقبل والتأثير و السلامة ، ويظل لمنظمة التحرير الفلسطينية و قيادتها أن تقود السفينة في ظل أمواج عاتية بسياسة تنقذ الفلسطينيين و مشروعهم الوطني من الضياع..بالصبر على ظلم ذوي القربى وعدم التزام العالم بالعدالة وتحصين وضعها ببذل كل الجهود لتوحيد الموقف الفلسطيني ليكون طوق النجاة للجميع.

 فتحي البس-مع الحياة